قسم التقنيات  (المايكروفلم)

 

يعد قسم التقنيات أحد تشكيلات دار الكتب والوثائق المهمة . تأسس في منتصف ثمانينيات القرن الماضي وهو الرافد الذي ينهل منه الباحثون والدارسون والمهتمون بشتى العلوم والمعارف لندرة وتنوع الكتب والمصادر الموجودة فيه حيث يسهم هذا القسم بشكل فاعل في الحفاظ على الوثائق والسجلات القديمة من التلف والضياع وحفظها على شكل أفلام وتحويلها بعد ذلك الى صور رقمية بواسطة أجهزة المسح الضوئي وحفظها على اقراص مضغوطة .

يتولى قسم التقنيات تنـــفيذ عمليات تصوير الوثائق واستنساخها باســتخدام مخــتلف الوســـائل الفنيةكما يقوم بتنظيم عمليات التوثيق المايكروفلمي للمواد الوثائـقية وللكتب والمجلات والصحف القديمة في المكتبة الوطنية والأرشيف الوطني وإدخالها الــى  الحاسبات الالكترونية واستنساخ اقراص لمحتوياتها للاستفادة منها مـــن قبل الباحثين .

ويعمل قسم التقنيات على توفــير أجهزة التصوير والاستنساخ ومواد الـــتـعفير  والأجهزة الخاصة بصيانة الوثائق وترميمــهاكما يتولــى مهمـة الاشـراف على إدامة الأجـهزة والمعدات الفنية الـــمنتشرة في أقسام الدار

وباختصار فإن الخدمات  التي يقدمها قسم التقنيات للباحثين تعد من الخدمات الاساسية التي تتحقق من خلالها الاستفادة من مجاميع ومـــــواد الأرشيـــف الوطني والمكـــتبة الوطنية وعلى هذا الأساس فإن تقديم هذه الخدمات هو التزام تفرضه طبيعة عمل  الدار في البحث العلمي ومستلزماته.

وبذلك يوفر القسم  للباحث وثيقة معتمدة  لدى جميع الجهات الرسمية وغير الرسمية لأن الوثيقة المصورة على المايكروفلم موثوق بها أكثر من الوثيقة المصورة بطرق المسح الضوئي الحديثة وذلك لعدم إمكانية التلاعب بصورة المايكروفلم.

يعمل في القسم  موظفون من الفنيين الذين تتوفر فيهم  القابلية على التعامل مع الأجهزة الفنية وطرق تشغيلها وصيانتها.

السياق الذي تسير عليه الدار الآن هو السياق ذاته الذي تعتمده المؤسسات الثقافية في دول أوروبا وأمريكا..اي تحويل الوثيقة إلى مايكروفلم ثم تحويلها إلى صور رقمية والدليل على هذا ان الأجهزة التي تستخدمها تم استيرادها من أوروبا وأمريكا ومشابهة للأجهزة التي تستخدم في مختبراتهم.