نبذة عن دار الكتب والوثائق الوطنية 

 

تعد دار الكتب والوثائق الوطنية صرحاً ثقافياً ومعلماً بارزاً من معالم العراق الحديث ، وجاء تأسيس الدار كتشكيل جديد عام (1987) بعد دمج دائرة المكتبة الوطنية (1961) والمركز الوطني لحفظ الوثائق (1963) إن النتائج التي تحققها الدار كل عام تكشف عن تضافر الجهود والمتابعة الحثيثة والعطاء اللامحدود لمنتسبيها ضمن نهج مبدئي للمحافظة على المستوى العلمي والثقافي والذي بفضله نالت ثقة الأوساط الأكاديمية والثقافية.
وفي الجانب التشريعي قامت الدار بتفعيل قانون الإيداع رقم 37 لسنة 1970 المعدل وقانون الحفاظ على الوثائق رقم (70) لسنة 1983 وإرغام دور النشر الأهلية والحكومية على إيداع النسخ المقررة على وفق القانون وكذلك تسليم الوثائق المهمة من قبل الوزارات والمؤسسات غير المرتبطة بوزارة الى الدار بعد اجبارها على تشكيل لجان فرعية واخرى رئيسة بهدف الحفاظ على الوثائق الرسمية للدولة ومنع اتلافها بطريقة عشوائية،وللدار حالياً ممثلين لها في إقليم كوردستان وبقية المحافظات يعملون على متابعة تنفيذ أحكام القانونين وتأسيس علاقات ثقافية معها بغية الحصول على ما يصدر من مطبوعات في تلك المحافظات.

كما شهد العام 2010 تطوراً ملحوظاً في النشاط التدريجي عبر إشراك العديد من منتسبي الدار في دورات تدريبية داخل وخارج العراق  والتي سعت من خلاله إلى تطوير الكوادر المتخصصة في مجالات تكنولوجيا المعلومات والمكتبات والتوثيق والإدارة وأعدادها نظرياً وعملياً لتحقيق الاستفادة القصوى من الخبرات المحلية والعربية والدولية .
أما على صعيد العلاقات الدولية، فقد أصبحت الدار العضو الخامس المؤسس في المكتبة الرقمية العالمية، كذلك قامت بتنفيذ مشاريع مشتركة مع المكتبة البريطانية منها الحصول على عشرات الآلاف من الوثائق البريطانية الرقمية، كما استعادت الدار عضويتها في الإتحاد الدولي لجمعيات المكتبات
(IFLA) وكذلك في المجلس الدولي للأرشيف (ICA) بعد قطيعة دامت أكثر من عشرين عاماً.

وبهدف التوسع في الخدمات ، أنشأت الدار بنايتين ، إحداهما للأرشيف الوطني وتضم مخازن الوثائق ومختبرات المايكروفيلم والإعداد الفني ، والثانية مكتبة الأجيال وهي مكتبة خاصة للفئات العمرية  بين سن الخامسة وسن السابعة عشر بهدف خلق رابطة قوية بين الناشئة والكتاب وغرس روح المطالعة لديهم . كما تشهد الدار تشييد مبنى المكتبة الرقمية .

ختاماً نؤكد حرصنا الشديد على تحقيق أفضل مستوى من الخدمات المتطورة في العالم من خلال انجاز برامج التطوير والتأهيل والوصول إلى اعلي درجات التواصل والتعاون مع المؤسسات الثقافية المحلية والدولية بالرغم من قلة التخصيصات ومحدودية الصلاحيات.

وستبقى هذه المؤسسة بجهود منتسبيها عامرة مؤدية رسالتها الوطنية والإنسانية.

 

تضم الدار مجموعة من التشكيلات والأقسام والشعب :

 

المكتبة الوطنية :

قسم الإيداع القانوني                                                                       

قسم التزويد                                                                                 

قسم التزويد/ شعبة التبادل والإهداء                                         

قسم الفهرسة والتصنيف                                          

قسم الببليوغرافيا والبحوث                                                   

قسم الخدمات المكتبية (الاعارة) 

 قسم الخدمات المكتبية (الاعارة) : شعبة خدمات القراء                                                        

قسم الدوريات                   

 

***                                                     

 

الأرشيف الوطني :

 

قسم التفتيش                                                                                 

قسم الإعداد الفني 

قسم الإعداد الفني :  شعبة خزائن الوثائق         

قسم المكتبة الوثائقية                                                                       

قسم المكتبة الوثائقية : شعبة السمعية والبصرية

قسم التقنيات (المايكروفلم)                                                    

قسم ترميم وصيانة الورق  

قسم ترميم وصيانة الورق  : شعبة التجليد                                  

 

***                                         

 

قسم العلاقات والإعلام :

قسم العلاقات والإعلام : شعبة المنظمات غير الحكومية

قسم العلاقات والإعلام : شعبة الاستعلامات

***

 

تكنولوجيا المعلومات

ويشمل :

شعبة الانترنت

شعبة الإصدارات الألكترونية

شعبة الأرشيف الرقمي

شعبة الدوريات الرقمية

شعبة المكتبة الرقمية

شعبة صيانة الحاسبات

 

***    

 

قسم التخطيط والمتابعة

قسم الحسابات 

قسم إدارة الموارد البشرية

شعبة التوثيق الإعلامي

شعبة السكرتارية

شعبة التدقيق   

الشعبة القانونية

شعبة الصحة والسلامة المهنية
فضلاً عن أقسام وشعب أخرى