Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 العددان110-111, نيسان ,آيار 2017

 

 

النافذة المفتوحة

 

النقوش الكتابية

 إعداد : كوثر جاسم

خاص بـ "الموروث"

في كتاب (البيوت التراثية في محافظة البصرة) للمؤلفة زينب عبد الله هلال ، استوقفنا موضوع النقوش الكتابية اذ ذكرت فيه :

تعد الكتابة من الوسائل المهمة التي تميزت بها حضارة العراق منذ ازمان بعيدة ، وهي مظهر من مظاهر رقي الحضارات وخير دليل على تقدم الانسان ، فقد استخدمت في العراق القديم لتسجيل واردات المعابد وتدوين العقود والمعاملات التجارية ثم تطورت لتشمل جوانب اخرى من الحياة وتجلت بشكل واضح في حضارة السومريين والبابليين والآشوريين.

بعد مجيء الاسلام عُني بالكتابة بشكل كبير وخاصة من قبل النبي محمد (ص) وحرصه على تعلم المسلمين للكتابة لتدوين ماينزل من السور والآيات القرآنية ، وتعد الرسائل التي ارسلها النبي محمد (ص) الى ملوك عصره كهرقل وكسرى والمقوقس والنجاشي والتي حافظت الاجيال على بعضها صورة اكيدة لشكل الكتابة وخصائصها في تلك الفترة.

لم تكن العناية بتجويد الكتابة واتخاذها عنصراً من العناصر الزخرفية واضحا بشكل جلي حتى العصر الاموي واستمر عبر الحقب التاريخية التالية للعصر الاموي حتى اوصله الخطاط المسلم الى درجات متقدمة من الاجادة والعناية ، ولما وجدت الكتابة منقوشة على البناء لم يكن الغرض منها تدوين عبارات الدعاء والتمني او اسم مشيد البناء فقط لكن بل تعدى ليكون عنصرا زخرفيا  لذا يمكن القول ان النقوش الكتابية اصبحت في عهد الخليفة عبد الملك بن مروان علامة مضيئة في طريق الفن الاسلامي.

وقد استخدم في البيوت موضوع البحث الخط العربي في التوثيق والتحلية كزخرفة كما هي الحال في الواجهة الامامية لبيت المناصير الاول وفي واجهة بين عبد القادر باش اعيان على اطار الباب الاول ، ومما يؤسف له حقا ان هذه الكتابات كانت على ارضية من الارابيسك يصعب ايضاحها في صورة ، ان نوع الخط في بيت المناصير هو الخط الكوفي المربع والذي يتميز عن باقي انواع هذا الخط بأن حروفه تكتب شديدة الاستقامة ذات زوايا قائمة تكونت من تقاطع او تعامد الخطوط المستقيمة فتحصر الكتابة داخل اشكال هندسية مختلفة.

وذكرت الباحثة أن استخدام هذا الخط شاع في مساجد بغداد وسامراء ولم يعثر على اية نماذج منه تعود الى العصر العباسي في العراق ، إلا انه من خلال وصف ومميزات هذا النوع الهندسي من الخط الكوفي يمكن اعتباره مشابها في اسلوب كتابته للنماذج الخطية المتأخرة المنقوشة على الابنية العراقية كما هي الحال في المنارة الشمالية في الحضرة القادرية وفي الاسطوانة السفلى لمنارة جامع الحيدر خانة في بغداد.

وفي بيت عبد القادر باش اعيان استخدم خط الثلث ، وهو من اشهر الخطوط العربية حيث استخدم في كتابة اوائل سور القرآن الكريم وكتابة اسماء الكتب المؤلفة ، وقد انتشر هذا الخط في العراق بشكل واسع في العصر العباسي على الابنية وعلى الآثار الفنية المختلفة.

 

  

تنبيه

 لايُسمَح لأية صحيفة ورقية او موقع ألكتروني او مدونة او موقع شخصي او صفحة تواصل اجتماعي بإعادة نشر موضوعات او صور مجلة "الموروث" من غير إدراج اسم كاتب الموضوع وكذلك اسم المجلة بصفتها مصدرا ، عملاً بضوابط الملكية الفكرية والأمانة الصحافية.