Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

العددان112-113,حزيران ,تموز 2017

 

كل جديد

 

نوافذ جمالية في دار الكتب والوثائق

الموروث :

 

   

   

   

أقامت دار الكتب والوثائق الوطنية معرضا فنيا بعنوان (نوافذ جمالية لعالم احلامي) للفنانين الموهوبين الطفلين سماء الامير ومحمد حسن سهيل صباح يوم الاربعاء 24/5/2027 ، الى جانب استضافة أعمال الفنانتين الشابتين سمر باسم حسن وعبير عباس .

المعرض افتتحه الدكتور علاء ابو الحسن العلّاق مدير عام الدار ، وشهد المعرض الذي اشرف عليه مرسم مكتبة الأجيال وقسم العلاقات والاعلام في الدار حضور نخبة من الفنانين والأكاديميين .

تضمن المعرض لوحات اشتغال بريء في المشهد العراقي تدل على ان الجمال يمكن ان يكون مهنة طفولية وشابة بامتياز.

جسد المعرض رؤى وافكاراً معروضة للكبار بطريقة مبتكرة لتخيل فرح عراقي بلون وطعم خاص , لذا فان هذا الابداع يستحق الدراسة والتقييم في تاريخ الفن التشكيلي العراقي الحديث الذي اتاحته الدار باعتباره فرصة معقولة للظهور.

يذكر أن سماء الامير المولودة في عام 2003 بمرض ولادي منعها عن الحركة وحرمها من امور كثيرة وجعلها تمكث في البيت ، تلقى دعما من والدتها الكاتبة والصحافية أسماء محمد مصطفى التي تحثها على التحدي الدائم والاستمرار بالرسم ليس كي تكون فنانة فقط وانما كي تثق بأنها انسان مهم وله قيمته في الحياة ويستطيع تحقيق هدفه وأن المرض المزمن ليس عائقا امام الإرادة بل هو دافع للتقدم . وهذا الحث والدعم جعلا سماء تقول انها ترسم كي تشعر بقيمتها الانسانية ، وقد كتبت في احدى لوحاتها انها قررت اعادة تدوير نفسها كي تحقق احلامها ، حيث انها تعيد تدوير الاشياء وتصنع منها اشياء جديدة ولذا قررت ان تفعل الشيء ذاته مع نفسها .

وسبق لسماء ان حلت ضيفة شرف على  معرض خريجي دورة الفنان الرائد فائق حسن للرسم الذي أقيم في دار الكتب والوثائق الوطنية ، وحمل معرضها عنوان " عالم أحلامي يتحدى ألم الواقع" ، وضمّ 45 لوحة ، اختيرت منها مجموعة لتعرض بشكل دائم في مرسم مكتبة الأجيال التابعة الى دار الكتب والوثائق ، ونشرت سماء مجموعة من الكتابات الإنسانية القصيرة والهادفة تحت عنوان " أفكار ملونة كقوس قزح" ، كما انها تصمم الإكسسوارات والنتاجات اليدوية .

أما الفنان الصغير محمد حسن سهيل فهو تلميذ في الصف الخامس الابتدائي ، اشترك بجميع المعارض التي تقيمها مديرية تربية بابل والنشاط المدرسي ، وكان يحصل على المركز الأول على المدارس . تعلم الرسم من والده الفنان سهيل الطائي صاحب قاعة عشتار للفنون واخيه الأكبر منه ، ويمارس الرسم في مرسم والده وبتشجيع من والده ومعلميه في المدرسة . وكذلك نقابة الفنانين في بابل لاسيما الفنان الرائد موسى عباس رئيس التشكيلين في النقابة كان لهما أثر كبير في تطوير موهبة محمد حسن .