العدد (133) - ايلول - 2016     

الصناعة وأثرها في التنمية الاقليمية

في محافظة النجف الأشرف

د. محمد جواد عباس شبع

بغداد / دار الفراهيدي للنشر والتوزيع / 2014

304 صفحة ؛ حجم كبير

 

    يعد النشاط الصناعي أحد الأنشطة الإقتصادية والنشاط المحوري الذي تعتمد عليه الأقاليم والدول في بناء إقتصادياتها الخدمية ، لما يمتلك هذا النشاط من الإمكانية العالية والقدرة الكفيلة لتطوير الواقع الإقتصادي والإجتماعي والعمراني ، فالإقليم حينما يمتلك نشاطاً صناعياً متطوراً يكون قادراً على توفير المتطلبات الأساسية للبناء والتقدم لسكانه ويمكنه من رفع المستوى المعيشي لهم ويمكن من خلاله إحداث تغييرات إقتصادية واجتماعية وثقافية جديدة ، ويتوقع أن يتم تطوير في البيئة العمرانية والخدمية للأقليم وبصور شتى ، يحدث ذلك من خلال استثمار الموارد الطبيعية والبشرية والاقتصادية المتاحة للنشاط الصناعي في الاقليم وتوظيفها لصالحه عندها تنعكس نتائجها وآثارها الايجابية المختلفة في تنمية الاقليم اقتصادياً واجتماعياً وعمرانياً وخدمياً ، من هذا كله جاءت أهمية الموضوع.

    اما هدف الدراسة في هذا الكتاب فيتمحور على تطوير النشاط الصناعي في محافظة النجف لاحداث تنمية اقليمية شاملة فيها ولا يخلو هذا الهدف من أهداف ثانوية تسعى هذه الدراسة للكشف عنها يمكن أن نوجزها :

1.   محاولة الوصول الى آثار الصناعة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والحضارية بمحافظة النجف .

2.   حصر المشكلات التي يعاني منها النشاط الصناعي والتنموي في محافظة النجف والسعي لتذليلها .

    قسم الكتاب الى خمسة فصول :

    الاول : الصناعة واثرها في التنمية الاقليمية .

    الثاني : المقومات الجغرافية للنشاط الصناعي .

   الثالث : نشأة الصناعة وتطورها في محافظة النجف الاشرف .

   الرابع : اثر الصناعة في التنمية الاقليمية في محافظة النجف الاشرف .

   الخامس : مشكلات الصناعة والتنمية الاقليمية في محافظة النجف الاشرف .

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006