العدد (134) -آذار -2017      

 

اثر نهج البلاغة في تفاسير الامامية في القرن الخامس عشر

الشيخ محسن الجراعي

236 صفحة حجم متوسط – 2015 – الطبعة الاولى

كربلاء – مؤسسة علوم نهج البلاغة – العتبة الحسينية المقدسة

دراسة كتاب نهج البلاغة تنطلق بالمتأمل الى آفاق عظيمة السعة لشخصية رجل عظيم مثل الامام امير المؤمنين عليه السلام التي حارت العلماء في معرفة كنه شخصيته التي لاتفوقها اي شخصية سوى شخصية معلمه وابن عمه وملهمه ومربيه نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

فنهج البلاغة عبارة عن تجليات قرآنية مشوبة بالعبق النبوي فالمتأمل فيه يمكنه ان يتلمس الآثار القرآنية التي تحيل المتلقي الى اجواء القرأن الكريم .

ويهدف البحث الى الكشف عن اثر نهج البلاغة في فهم النص القرأني وانتاج النموذج التفسيري المستوعب لكافة الاسس التي يبتني عليها التفسير اذ نشأت فيه مدرسة تفسيرية كبرى ضمت الى دفتيها نتاجا تفسيريا ابداعيا أومأت اليه انامل الاعجاب من المفسرين وهذه المدرسة لم تأتي فجأة وانما جاءت نتيجة خبرت تراكمية من تفاسير اخرى سبقتها انضجت ملامح هذه المدرسة .

وقد انتظمت الدراسة في مقدمة وثلاثة فصول وخاتمة .

تصدى الفصل الاول منها لمحاولة كشف جهود الامام امير المؤمنين عليه السلام في خدمة القرآن الكريم وجاء متوزعا على مبحثين استقرأ الاول منها خصائص الامام علي عليه السلام في فهم النص القرآني وعالج الثاني ريادة الامام في تفسير القرآن وعلومه وتكفل الفصل الثاني بالكشف عن مصدرية نهج البلاغة في التفسير فجاء موزعأ على مبحثين تناول الاول ضوابط فهم النص القرآني في نهج البلاغة ليختم بالثاني الذي جاء على ذكر بعض الامثلة التفسيرية من نهج البلاغة .

فيما توقف الثالث عند المستويات الوظيفية (التطبيقية ) لنهج البلاغة في تفاسير الامامية في القرن الخامس عشر الهجري اذتناول المبحث الاول منه عينات الاثر في المستوى العقائدي وعالج الثاني تجليات الأثر في المستوى التعبدي وختم الفصل بالمبحث الثالث الذي استعرض نماذج تطبيقية في المستوى الاخلاقي .

وانتهى البحث بخاتمة ضمت توضيحا لأهم النتائج التي وقف عليه الباحث ثم ذيلت بتوصيات واقتراحات .

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006