العدد (134) -آذار - 2017    

سلسلة الصحة الخلوية

السرطان

ماثيوس راث

ترجمة : د.ظافر حسن غالي / د. انتصار حسين احمد

كلية التربية – جامعة واسط

63 حجم كبير

يوفر هذا الكتاب خلاصة لتقدم الصحة الخلوية في المعركة ضد اشكال متعددة من السرطان والامراض المعدية فضلا عن الامراض الخطيرة الاخرى ، وكون السرطان ثاني اكبر وباء تعرضت له البشرية بعد امراض القلب .

يعرض الكتاب الآليات واصفا آلية انتشار الخلايا السرطانية خلال الجسم وكيف يمكن ان تثبط هذه العملية بطريقة طبيعية ويمكن التوصل الى هذا التثبيط بدون الحاجة الى المعالجة الكيمياوية او الاشعاعية او الطرق العلاجية الخطرة وغير الفعالة الاخرى التي تستعمل اليوم في الطب التقليدي ولذلك ليس من المدهش ان يساعد طريق الصحة الخلوية في امراض لايزال الطب التقليدي يعدها امراض عضال .

وجد الاساس العلمي لهذا الاكتشاف والمعلومات التي تتعلق بتطبيقاته منذ عام 1992 من خلال ابحاث المؤلف  العلمية الشخصية والاعمال المنشورة ومن منظور تاريخي فأن هذه الثورة العلمية في الصحة الخلوية في مجال السرطان يجب ان تلاحظ كونها مثال في العلوم الطبية قادرا على انقاذ حياة ملايين البشر لكنه واجه الرفض لأجل الصناعة الدوائية ومجموعات اخرى الذين يجنون الارباح من وجود الامراض .

تحاول الصناعة الدوائية المحافظة على نفوذها العالمي بتجاهل الاسباب البسيطة والمنطقية للأمراض الشائعة وبأستعمال اللغة اللاتينية والمفردات التشخيصية المعقدة ليبقى ملايين المرضى في الظلام تاركين مسؤولية اجسامهم وصحتهم بيد محتكري الادوية ، ان هذا الكتاب يزيل الستار الذي وضع امام السرطان وان المعرفة للسرطان المقدمة في هذا الكتاب منطقية جدا ومفهومة وستغدو قريبا جزء مكمل للثقافة الصحية في المدارس وان طرق المعالجة الطبيعية للسرطان ستنهي ايضا التجارة الدوائية المربحة للمعالجة الكيمياوية المدمرة .

تناول الكتاب نهاية الامراض الشائعة والسؤال الرئيس للصحة الخلوية وكيف تتحرك الخلايا في الجسم وانظمة هضم الكولاجين في الخلية .

واكد المؤلف على اعادة بناء الكولاجين في الاشخاص الاصحاء والوقاية ضد الاصابات والاباضة وهضم الكولاجين يهيئ لأنتشار المرض وهضم الكولاجين في الامراض المعدية وفي السرطان وكيف ينتشر السرطان وهضم الكولاجين في الالتهاب المزمن وفي تصلب الشرايين المتقدم .

وتناول المؤلف الوقاية الطبيعية من تحطم الكولاجين والمعالجة بتثبيط الانزيمات واللايسن بوصفه مثبط طبيعي للأنزيم وقيمة اللايسين الكبيرة والتوازن بين الانزيمات الهاضمة للكولاجين واللايسين والاستعمال الناجح لمثبطات الانزيمات في معالجة السرطان واستعمال اللايسين في الامراض الخطيرة الاخرى وعلاج السرطان التقليدي والسرطان لم يعد حكما بالاعدام ومثبطات الانزيم والايدز .

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006