العدد (136) ايلول  - 2017    

الصناعة الوطنية والمنتجين

ابراهيم عبد الجبار اسماعيل

328 صفحة حجم متوسط

بغداد – دار الجواهري للطباعة والنشر والتوزيع

يسلط الكتاب الضوء على نضال وعمل عمال النقابات الصناعية في العراق من اجل تطوير الصناعة العر اقية وتحويل العمل اليدوي الى الآلة الميكانيكية والخروج من دائرة المستهلكين الى دائرة المنتجين والاهتمام بفتح مدارس للتأهيل الفني وارسال البعثات العالمية والنقابية خدمة للأنتاج والمنتجين وترميم المكائن العاطلة وصنع بدل التالف منها محليا ولجميع القطعات الصناعية .

وقد كان عدد من اصحاب المعامل يطالبون النقابات بتزويدهم الخبراء والفنيين واصحاب الدراية في ترميم الآلة العاطلة والانتاج الجيد او الذهاب الى الخارج لجلب المواد المطلوبة واخذ قوالب عديدة من نوعها والاستفادة في الترميم الآلي دون الذهاب الى الخارج .

وفعلا نجحوا في هذا المضمار الصناعي واستفاد الجميع من اصحاب المعامل والشركاء في هذه الخطوات الفنية التي خطتها النقابات وماتملكه من النقابيين المتمرسين وخاصة في صناعة النسيج ومن جملتهم الفنان والمهندس الميكانيكي المعروف عزيز الماشطة والنقابي المعروف الذي كان يدير بحذافته الفنية شعبة النسيج في شركة الغزل والنسيج المحدودة وتحت امرته عدد كبير من العمال وكان عدد كبير يدير معمل فتاح باشا ومعمل صالح افندي ومعمل الحرير والمخزومي ومهاوش ومعمل اليشماغ في الدورة ومعمل شهداء الجيش وهذا من اجل بناء الصناعة وحماية المنتوج الوطني ومنع استيراد المشابهة لمنتوجنا الوطني ودعم القطاع والنهوض بالقطاعات الاخرى وهكذا استطاع النقابيين القضاء على جزء كبير من البطالة في ذلك الزمن .

يحتوي هذا الكتاب ايضاعلى الكثير من المواضيع الموثقة والتي تعتبر درسا من الماضي قد تسر او تؤلم ونتعرف على جانب مهم من حياة ابناء شعبنا قبل اكثر من ستين عاما مضت وماكانوا يعانوه من شظف العيش والآلام المبرحة بسبب التخلف والاهمال والامية وانتشار الاوبئة والامراض ويمثل هذا الكتاب صفحة مشرقة من تاريخ العمل النقابي في العراق 1944- 1959 وقادة النقابات السبعة امام القضاء.

ومن هذه المواضيع الهيئة الادارية الجديدة لنقابة عمال الغزل والنسيج لواء بغداد – الكاظمية 1949- 1950 – 1951 ، وكيف بدأ المؤلف حياته الطلابية والنقابية ، شغل والد مؤلف الكتاب المرحوم عبد الجبار اسماعيل سلمان البغدادي المعروف لدى العمال والاسطوات (الحاج جبوري النيار ) ، آلة الحياكة الخشبية الجومة ، صناعة المكوك الخشبي ، صناعة اليشماغ في العراق ، مم تتكون النقابات وماهي اهدافها وشعاراتها ولماذا كانت تعاني الازمات والملاحقات البوليسية رغم شرعيتها وماهي مهام اللجان النقابية في المعامل والمناطق والورشات وماهو المردود على الاقتصاد الوطني وعلى تطور الصناعة في العراق ، مظاهرة وطنية في صحن الامام الكاظم (ع) سنة 1946 ، نقابة عمال الغزل والنسيج ، شاعر العرب الاكبر محمد مهدي الجواهري ، انتفاضة تشرين 1952 مظاهرات طلابية وعمالية ، اقتراح من نقابة عمال الغزل والنسيج وبعض النقابات حول تشكيل مكتب دائم يضم جميع النقابات العمالية ، رئيس الوزراء نوري السعيد بداية سنة 1952 ، بيان رسمي صادر من مديرية الدعاية العامة يقضي بغلق المكتب الدائم لمجلس النقابات في العراق عام 1952 ، قادة النقابات امام القضاء ، حاكم جزاء بغداد ، القادة النقابيون السبعة من عمال مختلف المهن يصلون الساعة الواحدة بعد منتصف الليل الى سجن الكوت المركزي سنة 1953 ، اضراب عمال شركة النفط في كركوك وما حدث في كاو رباي 1946 ، المنظمات النقابية والاحزاب والمطالبة الملحة بالتصنيع ، مجلس الاعمار يدرس امكانية تأسيس مصنع يدوي للحديد اهتمامه بصناعة النسيج والسكر عن جريدة الاخبار 1953 ، عمال اليشماغ الوطني في الحلة عن جريدة الهاتف 1950 ، نقابة عمال البناء عن جريدة صدى الشمال 1951 ، الوطنية والتمثيل المسرحي ، مقهى بنانة ( الكاظمية ) ، الورشات الفنية في العراق وموقف النقابات منها ابان الخمسينات ، رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال السوداني وعضو اتحاد النقابات العالمي السيد ابراهيم زكريا يزور الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق .

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006