العدد (136) ايلول- 2017 

من اعلام المؤرخين العراقيين

الاستاذ الدكتور حمدان عبد المجيد الكبيسي

اعداد نخبة من اساتذة قسم التاريخ – كلية الآداب – جامعة بغداد

162 صفحة حجم متوسط – الطبعة الاولى

بغداد – دار كلكامش للطباعة والنشر – 2017م

تناول الكتاب ماوثقه نخبة من اساتذة قسم التاريخ قامة شامخة لعلم لاتزال سيرته العطرة الأ وهو العالم الجليل الاستاذ الدكتور حمدان عبد المجيد الكبيسي لم يكن الحب او العاطفة وحدهما وراء هذا العمل التاريخي الادبي العلمي بل لأنهم ادركوا ان الكتابة عن الاعلام تضع بين يدي الاجيال صورا مضيئة للطريق تعرفهم بالذين صنعوا المجد وتبصرهم بالأشخاص الذين قدموا للحياة خلاصة تجاربهم وثمرة اعمالهم فأفلحوا وانجحوا .

تنوعت الجهود التي جسدت سيرة استاذنا الكبير وراحت تبحث عن لآلئ اخرى في بحرها الزاخر لتتخذها نبراسا لها في العلم والاخلاق وراحوا يقصون ماشاهدوه وسمعوه وتلمسوه لتبدأ الرحلة مع الاستاذ القدير من خلال ماقامت به أ.م.د ( انيسة محمد جاسم ) التي انست بعذوبة حديثه عندما اصطحبها عبر محطات حياته المختلفة ليروي قصة الجهاد والكفاح العلمي بمبحث تصدر الكتاب عنوانه ( قبس من حياة الاستاذ الدكتور حمدان عبد المجيد الكبيسي ) ثم راحت أ.د. زكية حسن ابراهيم تقتفي اثر العطر الزكي لأنتاج استاذنا في مبحث عنوانه ( مؤلفات الاستاذ الدكتور حمدان عبد المجيد الكبيسي ) والذي ركز على الاقتصاد الاسلامي فكرا ونهجا ونمطا وفي كل انشطة الحياة الاقتصادية في تاريخ الاسلام .

اما أ.د. نوال ناظم محمود فقد تناولت الرسائل والاطاريح العلمية التي اشرف عليها الاستاذ ومرت عليها انامله المباركة وبذل فيها جهدأ كبيرأ من اجل صيرورتها الاخيرة .

كما شاركتنا أ.م.د. وفاء عدنان حميد في عرض وفي ووافي لبحوث ومقالات استاذنا والتي تلونت بألوان الطيف الزاهي بين اسهاماته في العديد من الندوات والمؤتمرات داخل العراق وخارجه ونشره لبحوث منوعة وتأليف كتب شتى في مجال اختصاصه .

ولم يقتصر توثيق النتاج العلمي على جمعه فحسب بل تعداه الى قطف احدى ثماره وتذوقها فهذا أ.د. عباس عبد الستار عبد القادر يجري دراسة نقدية حول احدى مؤلفات استاذنا الجليل ( كتاب اسواق بغداد حتى بداية العصر البويهي / 145- 334هـ / ومن ثم تأتي أ.م .د. الآء حماد رجه لتتوسع لنا في دراسة مفيدة عنوانها ( موارد ومنهج الكبيسي في كتابه الخراج ).

وهذه أ.م.د. نبراس فوزي جاسم تجمع لنا باقة ملونة من كتب الشكر والتقدير وهي تمثل جزءا يسيرا من الثناء الذي عبرت عنه ميادين العلم والمعرفة بحقه وقد زينته بعدد من الصور الفوتوغرافية في موضوع عنوانه ( كتب الشكر والتقدير والصور الشخصية الفوتوغرافية ) وفي محاولة لأنطاق هذه الصور امطر علينا أ.د.جواد مطر الموسوي ) ماجادت به ذاكرته الندية من صور تتحدث نقشت نفسها في عقله وروحه بموضوع درامي رومانسي وبأسلوب ادبي ليقدم لنا عجالته المعنونة ( عرفته قبل ان اعرفه ، صور عن علاقة طالب بأستاذه ، الاستاذ الدكتور حمدان الكبيسي ) لتبقى شجرة العلامة الكبيسي مورقة مثمرة تؤتي اوكلها كل حين ويبقى طلبة الامس
 ( أ.م.د. أثمار كاظم ، و م. د. سحر احمد ناجي ، وم.م.د. وسن جاسم محمد ، و م . ورقاء أكرم ) يتذكرونه اليوم فتعجز لغتهم عن التعبير ويبقى رفاق دربه ينظرون اليه بأكبار وأجلال فتتحرك اقلامهم ليرسمون له صورة زاهية الالوان عنوانها التواضع وموضوعها العلم .

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006