ورشة عمل في دار الكتب والوثائق الوطنية تستذكر اليوم العالمي للطفل

   

تزامنا مع انطلاق فعاليات اسبوع النزاهة الوطني (وطنيتي نزاهتي) صباح هذا اليوم الاثنين 20/11/2017 احتفلت دار الكتب والوثائق الوطنية باليوم العالمي للطفل بوصفه يوما للتأخي والتفاهم وترفيه الاطفال في العالم, ويصادف هذا اليوم اقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة اعلان اتفاقية حقوق الطفل عام 1989.

وقدمت ورشة متخصصة في هذا الشأن التصورات والتطبيقات الخاصة الذي يعد (عيدا للطفولة) وهو اليوم الذي يحتفل به الاطفال في اغلب دول العالم عن طريق الحفلات في المدارس ورسم الاشكال على وجوههم, والذي اعتمدته الامم المتحدة ليكون يوما لرفع ثقافة الطفل العامة وتمكينه على اساس من تكافؤ الفرص من تنمية ملكاته وحصانته وشعوره بالمسؤولية الادبية والاجتماعية في ان يصبح عضوا نافعا في مجتمعه.

واشارت الورشة الى حقوق الطفل متمثلة بـ (الحق في الحياة والصحة والتعليم والسكن والمستوى المعيشي الملائم والغذاء واللهو) وتطبيقاتها العملية لتمكينه من التمتع بطفولة سعيدة ينعم فيها وكي يكون محميا من جميع الجهات ولديه الحقوق التي تؤمن حياة فاضلة لخيره وخير المجتمع.

وخلصت الورشة الى ضرورة ان يحاط الطفل بالحماية من جميع الممارسات التي قد تدفع الى التمييز العنصري او الديني او اي شكل اخر من اشكال التمييز, وان يربى على روح التفاهم والتسامح والصداقة بين الشعوب والسلم والاخوة.